Go back
Facebooktwittergoogle_pluslinkedin
By Author / يونيو 11, 2015
قد عالج النجم باكز فيز  شيريل بيكر بنجاح المشكلة التي تؤرق وتؤثر على العديد من السيدات، ولكنه لم يتحدث عن ذلك إلا قليلًا.

قد عالج النجم باكز فيز شيريل بيكر بنجاح المشكلة التي تؤرق وتؤثر على العديد من السيدات، ولكنه لم يتحدث عن ذلك إلا قليلًا.

نجحت نجمة “بكس فيز” شيريل بيكر مؤخراً في علاج مشكلة تؤثر على كثير من النساء رغم أن عدداً قليلاً منهن يتحدث عنها.

كانت النجمة الفائزة في مسابقة “يوروفيجن سونج” تعاني دائماً من تناقص في غزارة شعرها. ولكن عندما بدأ شعرها في التساقط على هيئة خصل في يديها كلما غسلته أو مشطته، قررت أنها في حاجة إلى اتخاذ إجراء سريع.

في البداية، ظنت شيريل أن المنتجات التي تباع بدون وصفة طبية، مثل البخاخات والكريمات والدهانات المخفوقة قد تفيد. ولكن عندما استمر شعرها في التساقط، بدأت في استخدام أحد المكملات المصنوعة من غضاريف سمك القرش.

وتقول شيريل “إحدى صديقاتي اقترحت أنني في حاجة إلى مكمل غذائي لمنع تواصل فقدان الشعر”.

وتضيف قائلة “كانت أقراص “نوركرين” مكلفة إلى حد كبير – خمسون جنيهاً إسترلينياً في الشهر – وعندما لم يتحقق تقدم كبير بعد الشهر الأول، تساءلت عما إذا كان شراء ما يلزم لشهر آخر يمكن أن يكون استثماراً حكيماً.

“ولكن قيل لي أن الأمر يستغرق من شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل أن أحصل على نتيجة. وهكذا دفعت خمسين جنيهاً إسترلينياً أخرى، وكلي أمل في أن أحقق بعض التحسن.
ومع حلول نهاية الشهر الثاني، كان شعري قد توقف عن التساقط وبدأ ينمو من جديد.  وعلى مدى الأشهر القليلة التالية، واصل النمو وتوقف التساقط تماماً.”

“المشكلة الرئيسية”
فقدان الشعر بالنسبة للرجال لا يمثل مشكلة كبيرة ومقلقة كما هو الحال بالنسبة للنساء. وكثير من الرجال لا يعتبرونه ظاهرة تستحق التوقف عندها. ولكن بالنسبة للنساء يعتبر ذلك مشكلة هامة تؤثر على إحساسهن بأنوثتهن.

وبينما لا يصيب الصلع الفعلي سوى عدد قليل من النساء، يجد الكثيرات منهن أن التغيرات الهرمونية يمكن أن تكون سبباً في معاناتهن من ضعف الشعر وفقدانه.

شيريل البالغة من العمر خمسين عاماً ليست هي وحدها التي تعاني من هذه المشكلة. فقد أظهرت الأبحاث أن ما يصل إلى ثلثي عدد النساء يعانين من تساقط الشعر في مرحلة ما من حياتهن.

وغالباً ما تواجه النساء هذه المشكلة لأول مرة بعد شهرين أو ثلاثة من الولادة.   فالإنتاج المكثف للإستروجين أثناء الحمل يساعد على تكوين بويصلات الشعر في “مرحلة النمو”.
وبعد الولادة، يعود التوازن الهرموني، وتدخل البويصلات في “مرحلة الفقد” مما يتسبب في تساقط الشعر.

وهناك مشاكل مشابهة من الممكن أن تحدث في مرحلة انقطاع الطمث أو بفعل الضغوط. كما أن تعاطي حبوب منع الحمل من الممكن أن يسبب مشاكل أيضاً.

وتقول شيريل أن شعرها الآن في أحسن حالاته. وتضيف قائلة أن مجموعة “بكس فيز” تعتزم القيام بجولة، وأنا حريصة كل الحرص على أن أبدو في أجمل صورة.  فقد أفادني تناول المكملات الغذائية بدرجة كبيرة.  وقد لاحظ الناس أن شعري يبدو في حالة أفضل، وزاد هذا التحسن من ثقتي في نفسي”.

المصدر: Dailymail.co.uk